أهمية التعليم المالي

تتزايد أهمية التعليم المالي ليس فقط على صعيد المستثمرين بل أصبح أيضًا من الضروري للأفراد والأسر متوسطة الدخل أن تدرك أهمية هذا التعليم، وأن تُقرر كيفية وضع الموازنة والميزانية الشخصية، بحيث تكمن هذه الأهمية في تعلم مهارات وسلوكيات أساسية لإدارة المال، وزيادة الوعي في الاستهلاك والادخار والاستثمار وكيفية التعامل مع القروض. كما يساعد هذا التعليم في اتخاذ قرارات ووضع خطط مالية أفضل


بسبب غياب الوعي في التخطيط والتنظيم المالي وعدم الوعي بكيفية وضع الميزانية للفرد والأسرة وعدم الاهتمام للمستقبل وخاصة بمرحلة التقاعد ترتفع أهمية التعليم المالي. حيث يوضح التخطيط للتقاعد مفهوم أدق للادخار وهو مايسمى بالادخار التقاعدي، والذي بدأت في تطبيقه أستراليا في نهاية عام 1990م، حيث كشفت نتائج هذا التطبيق زيادة وعي الموظفين بأهمية الادخار منذ سن

مبكر